jeudi 6 août 2015

إتهام تونسي بمواقعة فتاة وإفقادها بكارتها عن بُعد



ينظر القضاء التونسي في قضية غير مسبوقة، تتعلق بتوجيه تهمة لشاب بمواقعة أنثي
وإفقادها لبكارتها عن بعد ، أي عبر الهاتف الجوال.
وبحسب صحيفة الصريح التونسية،
فإن هذه القضية الغريبة تنظر فيها حاليا الدائرة الجناحية في المحكمة الإبتدائية
بمدينة سوسة (143 كيلومترا شرقي تونس العاصمة) برئاسة القاضي كمال برقاش، وتترافع
فيها المحامية مها مطيبع، وتتعلق بشكوي تقدم أفراد عائلة تونسية تتهم فيها شاباً
باغتصاب إبنتهم البالغة من العمر 20 عاما، وذلك بعدما أكد تقرير الطب الشرعي أنها
فقدت عذريتها حديثا.
غير أن الشاب، البالغ من العمر ثلاثين عاماً نفي أن يكون
لمس الفتاة أو واقعها، ولكنه اعترف بأنهما كانا يجريان اتصالات ساخنة ومطولة عبر
الهاتف الجوال.
وأضاف في اعترافاته أنه انتبه ذات مرة بينما كان في قمة انسجامه
وتواصله الحسي مع الفتاة المذكورة عبر الهاتف الجوال، إلي صراخها، لتبلغه بعد ذلك
بأن قطرات دم سالت منها وهي منسجمة معه عبر الهاتف.
ورجحت المحامية فرضية أن
تكون الفتاة قد فقدت بكارتها أثناء ذلك الإنسجام، باعتبار أن تقرير الطبيب الشرعي
يؤكد عدم تعرض الفتاة المذكورة لأي إعتداء جنسي، ما يعني أنها قد تكون في لحظة
إنتشاء قصوي فعلت بنفسها ما كان يجب أن يفعله بها العريس ليلة الدخلة .
وذكرت
الصحيفة التونسية، فإن هذه القضية قد تبدو طريفة، ولكنها في واقع الأمر هي سابقة
تستوجب فقه القضاء لحسم تفاصيلها وجزئياتها، باعتبار أن جريمة المواقعة حصلت بكل
تفاصيلها، ولكن من خلال الصوت فقط، أي أنها مواقعة عن بعد، ومع ذلك فإنها ظاهريا
موجودة بإعتبار ثبوت مظاهرها(فقدان البكارة)، ولكنها فعليا غير موجودة لإنعدام عنصر
المباشرة،وعدم توفر أحد أهم أركانها .

1 commentaire:

  1. Ce commentaire a été supprimé par un administrateur du blog.

    RépondreSupprimer